موقع مدرسة ميت أبو غالب التجارية المشتركة مشرف الموقع الاستاذ / محمود عطا مع تحيات اسرة الحاسب بالمدرسة مديرة المدرسة / عفت عاشور

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

الخميس، 17 يناير، 2013

التعلم النشط





تعريف التعلم النشط
·        هو فلسفة تربوية تعتمد على ايجابية المتعلم فى الموقف التعليمى ، وتشمل جميع الممارسات التربوية والإجراءات التدريسية التى تهدف الى تفعيل دور المتعلم  وتعظيمه ، حث يتم التعلم من خلال العمل والبحث والتجريب ، واعتماد المتعلم على ذاته فى الحصول على المعلومات واكتساب المهارات  وتكوين القيم والاتجاهات .
·        فالتعلم النشط  لا يركز على الحفظ والتلقين وإنما على تنمية التفكير والقدرة على حل المشكلات والعمل الجماعى التعاونى .
أهمية التعلم النشط :
·        يزيد من اندماج التلاميذ أثناء التعلم.
·        يحفز التلاميذ على كثرة الإنتاج وتنوعه.
·        ينمى العلاقات الاجتماعية بين التلاميذ.
·        ينمى الثقة بالنفس والقدرة على التعبير عن الرأى.
·        ينمى الرغبة فى التفكير والبحث لدى الطلاب
·        ينمى الرغبة فى التعلم حتى الإتقان.
·        يمكن من خلاله اكتشاف ميول الطلاب وإشباع حاجاتهم
·        يهيئ للمتعلمين مواقف تعليمية حية وذات فعالية
خصائـص التعلـم النشـط  :
·        المتعلمون يشتركون في العملية التعليمية بصورة فعالة تتعدى كونهم متلقين سلبيين .
·        هناك تركيز أقل على نقل المعلومات وإيصالها للمتعلمين في حين يزداد التركيز على تطوير مهارات المتعلمين الأساسية والمتقدمة وتنميتها .
·        تشجيع الطلبة على استخدام مصادر رئيسة وأولية ومتعددة .
·        تفعيل لدور المتعلمين في مهارات وإستراتيجيات التفكير العليا مثل التحليل ، والتركيب ، والتقييم وحل المشكلات .
·        يعمل التعلم النشط على خلق جو تعليمي فعال ومناسب ، داخل غرفة الصف ، ويتيح له العديد من الوسائل والأساليب التي يستخدمها في عمليتي التعليم والتعلم
·        يجب أن يكون التقييم أصيلاً ومرتبطاً بالتعليم ، ومن الضروري توظيف التقييم الذاتي للمتعلمين .
فلسفة التعلم النشط :
·        إن فلسفة التعلم النشط تؤكد على أن التعلم لابد وأن :
·        يرتبط بحياة الطالب وواقعه واحتياجاته واهتماماته .
·        يحدث من خلال تفاعل الطالب وتواصله مع أقرانه وأهله وأفراد مجتمعه .
·        يرتكز على قدرات الطالب وسرعة نموه وإيقاع تعلمه الخاصين به .
·        يضع الطالب حقاً في " مركز " العملية التعليمية .
·        يحدث في جميع الأماكن التي ينشط فيها المتعلم المدرسة – البيت – المعمل – المكتبة – حجرات النشاط ، . . .
أســـس التعلـــم النشـــط :
·        يعتمد التعلم النشط على عدة أسس منهـــا :
·        اشتراك الطلاب في اختيار نظام العمل وقواعده .
·        إشراك الطلاب في تحديد أهدافهم التعليمية .
·        تنوع مصادر التعلم .
·        استخدام استراتيجيات التدريس المتمركزة حول الطالب ، والتي تتناسب مع قدراته واهتماماته وأنماط تعلمه والذكاءات التي يتمتع بها .
·        الاعتماد على تقويم الطلاب لأنفسهم وزملائهم .
·        إتاحة التواصل في جميع الاتجاهات بين المتعلمين وبين المعلم .
·        السماح للطلاب بالإدارة الذاتية .
·        إشاعة جو من الطمأنينة والمرح والمتعة أثناء التعلم .
·        تعلم كل طالب حسب قدراته .
·        مساعدة الطالب على فهم ذاته واكتشاف نواحي القوة والضعف لديه .
التعليم التقليدي والتعلم النشط
يمكن توضيح الفرق بين التعليم التقليدي والتعلم النشط من خلال عقد المقارنة التاليــة :
دور المعلم
الأهداف
المواد التعليمية
معدل التعلم
إستراتيجيات التعليم والتعلم
تنظيم اليوم الدراسي
مصادر التعلم
دور الطالب
الوقت
الأماكن
إدارة بيئة التعلم    مقارنة بين التعليم التقليدي والتعلم النشط
وجه المقارنة
التعليم التقليدي
التعلم النشط
الأهداف
غير معلنه للتلاميذ.
معلنة للتلاميذ ويشاركون في وضعها وتخطيطها.
دور المعلم
التلقين
التيسير
التعليمات
يصدرها المعلم بنفسه
يشترك التلاميذ مع المعلم في التعليمات
نظام العمل
يفرضها المعلم علي التلاميذ
يشرك المعلم التلاميذ في اختيار نظام العمل
شخصية المعلم
الصرامة والحزم
الحماس – المرح – التعاون
الوسائل
تعليمية
تعلمية
جلوس التلاميذ
مقاعد ثابتة
التنوع في الجلوس وحرية الحركة
الأسئلة
المعلم هو الذي يسأل غالباً
يسمح للتلاميذ بطرح الأسئلة علي المعلم وعلي زملائهم.
التواصل
في اتجاهي فقط
في جميع الاتجاهات
سرعة التعلم
واحدة لكل التلاميذ
كل تلميذ يتعلم حسب سرعته
النواتج
تذكر وحفظ المعلومات
فهم وحل مشكلات ومستويات عليا وابتكارية وجوانب مهارية ووجدانية
التقويم
إصدار حكم بالنجاح أو الفشل ويقارن التلميذ بغيره دائماً
مساعدة التلميذ علي اكتشاف نواحي القوة والضعف ومقارنة التلميذ بنفسه.

 ممـيزات التعلــم النشــط:
إن التعلم النشط له العديد من المميزات ، منها ما يتصل بالنواحي الأكاديمية، وما يتصل بالعلاقات الإنسانية والتواصل بين المتعلمين وبعضهم البعض ، وبينهم وبين المعلمين ، ومن هذه المميزات ما يلـــي :
1 – يهيئ للمتعلمين مواقف تعليمية حية ذات فعالية .
2 – يمكن من خلاله تعلم ما يصعب تعلمه في البيئة الصفية .
3 – يزيد من اندماج الطلاب في العمل ، ويجعل للتعلم متعة وبهجة .
4 – يحفز الطلاب على كثرة الإنتاج وتنوعه .
5 – إكساب المتعلمين جوانب مهنية وجوانب انفعالية ومهارات وخبرات اجتماعية قد يصعب اكتسابها داخل الفصول العادية ، مثل التعاون وتحمل المسئولية وضبط النفس والإبداع .
6 – يُعد مجالاً للكشف عن ميول المتعلمين وإشباع حاجاتهم .
7 – يساعد على اكتساب مهارات التواصل .
8 – ينمي الرغبة في التفكير والبحث .
9 – ينمي الرغبة في التعلم حتى الإتقان .
10- يتعلم الطلاب من خلال التعلم النشط أكثر من المحتوى المعرفي ، فهم يتعلمون مهارات التفكير العليا، فضلاً عن تعلمهم كيف يعملون مع آخرين يختلفون عنهم .
11- يتعلم الطلاب من خلال التعلم النشط استراتيجيات التعلم نفسه وطرق الحصول على المعرفة .
دور المعلم والطالب في التعلم النشط
بعض الأدوار الهامة المسئول عنها المعلم في عملية التعلم النشط
1.       تصميم إستراتيجيات التعلم التي تتماشى مع أهداف التعلم الموجودة داخل المنهج
2.     دعم عملية إشراك جميع الطلاب في أنشطة التعلم النشط
3.    طرح الأسئلة التي تشجع على التأمل والتفكير واستخدام المعارف المختلفة وحل المشكلات
4.      إجراء تقويم تكويني وإعطاء تغذية مرتجعة
5.      تنظيم الفصل
6.     وضع الخطط الخاصة بجمع الموارد والأدوات وتوفيرها        
بعض الأدوار الهامة التي يقوم بها الطالب في عملية التعلم النشط
1.       التفاعل المثمر والإيجابي مع الأنشطة ومع الأقران
2.     طرح الأسئلة المتعلقة بالأنشطة
3.    التأمل وحل المشكلات
4.      تحمل مسئولية تعليم الذات
5.      احترام الآخرين
6.     التعبير عن الأفكار الجديدة وتكوين الآراء      

معوقــات التعلــم النشـــط
تتمحور معوقات تطبيق التعلم النشط حول عدة أمور منها : فهم المعلم لطبيعة عمله وأدواره ، وعدم الارتياح والقلق الناتج عن التغيير المطلوب وقلة الحوافز المطلوبة للتغيير ومن المعوقات التي قد تحول دون تطبيق التعلم النشط :
1.       ضيق وقت الحصص ، وكثرة عدد الحصص التي يكلف بها المعلم أسبوعياً.
2.     تستغرق وقتاً طويلاً في التخطيط والتحضير .
3.    من المحتمل أن تكون هناك صعوبة في تطبيق التعلم النشط في الفصول ذات الأعداد الكبيرة .
4.      قلة المواد والأجهزة ومصادر التعلم المطلوبة لتطبيق هذا النوع من التعلم .
5.      خوف المعلمين من تجريب أي جديد .
6.     الخوف من عدم مشاركة المتعلمين وعدم استخدامهم مهارات التفكير العليا .
7.     الخوف من فقد السيطرة على المتعلمين .
8.     الخوف من نقد الآخرين لكسر المألوف في التعليم .
9.     عدم ملاءمة البيئة الصفية لاستخدام بعض استراتيجيات التعلم النشط .
10.   كثرة المسئوليات الإدارية التي يكلف بها المعلم .
التغلب على معوقــات التعلــم النشـــط
إن هذه المعوقات تتطلب منا أن نؤمن بالفكر الجديد ، وأن نعطي لأنفسنا الفرصة لتطبيقه ، ودراسة نتائج هذا التطبيق ، خاصة وأن نتائج الدراسات التي طبقت التعلم النشط أثبتت فعاليته ، لذا ينبغي مراعاة هذه المعوقات عند التخطيط ، حيث يتم التخطيط في ضوء الوقت والزمن المتاح ، والإمكانيات وعدد الطلاب ، كما يتم اختيار استراتيجيات التعلم النشط التي تتناسب مع بيئة التعلم في المرحلة الثانوية .
نصائح للبدء بتصميم أنشطة التعلم النشط
1.       ابدأ بداية متواضعة وقصيرة .
2.     طور خطة لنشاط التعلم النشط، جربها، اجمع معلومات حولها، عدلها، ثم جربها ثانية.
3.    جرب ما ستطلبه من المتعلمين بنفسك أولاً .
4.      كن واضحاً مع طلابك مبيناً لهم الهدف من النشاط وما تعرفه عن عملية التعلم.
5.      إن شرط النجاح في تطبيق التعلم النشط (كما في غيره من الأنشطة الواقعية) هو التفكير والتأمل في الممارسات التدريسية ومتابعة الجديد .
يجب أن تجيب عن الأسئلة التالية عند تصميم النشـاط :
1 – ما الهدف من النشاط ؟
2 – ما هي أطراف التفاعل ؟ متعلم مع متعلم أم مجموعة ؟
3 – ما الموعد المناسب للنشاط .
4 - كم من الزمن يلزم للقيام بالنشاط .
5 – ما هي وسيلة تعبير المتعلمين عن إجاباتهم ؟
6 – ما هي الاستعدادات اللازمة للنشاط؟ وما المطلوب من المتعلمين للمساهمة الفعالة؟
7 – هل سيناقش العمل الفردي أم الزوجي مع الصف بأكمله ؟
8 – هل سيزود المتعلمين بتغذية راجعة حول نشاطهم ؟
بناءً على ما سبق عليك أن تصمم أنشطة بحيث :
1.       يحل التعلم النشط محل التعلم التقليدي تدريجياً آخذاً في الاعتبار أهداف الوحدة وأهداف المادة .
2.     تناسب بيئة التعلم النشط .
3.    تكون هناك أنشطة إلقاء لأجزاء الوحدة التي لا يمكن تعلمها من خلال التعلم النشط.
4.      صمم أنشطة تساعد المتعلمين على تقويم تقدمهم خلال الوحدة .
5.      صمم أنشطة تقويم مناسبة للتعلم النشط .
محددات بيئة التعلــم النشـــط  :
إن التغير من التعليم التقليدي إلى التعلم النشط لا يحدث منعزلاً عن البيئة المدرسية ، وقد يكون إغفال هذه الحقيقة وراء تعثر الكثير من الجهود الصادقة ، فهناك مناخ يساعد على التجديد ، ومناخ يعوق التجديد ، فالمدرسة تمثل البيئة التي تتبنى التغيير وتدعمه ، وإذا كان التعلم النشط إعادة بناء إدراكنا للبيئة المدرسية فلا أقل من تنمية وعينا بها في ضوء مجموعة من المحددات لبيئة المدرسة في التعلم النشط .
1.       تسودها روح الزمالة والعلاقات الإيجابية المهنية بين الزملاء .
2.     الاهتمام والسعي لتجريب الجديد .
3.    وضع توقعات عالية للإنجاز .
4.      الثقة في الذات والتغير .
5.      الدعم الفعلي لكل جهد صادق .
6.     السعي للمعرفة .
7.     تقييم الجهد .
8.     الاهتمام بالغير والاحتفاظ به .
9.     الدفاع عن كل ما له قيمة .
10.   لها تقاليد تحترمها .
11.   يسودها الصدق في العلاقات الاجتماعية .
استراتيجيات التعلــم النشـــط  :
تتعدد استراتيجيات التدريس التي تناسب التعلم النشط ويرجع هذا التعدد إلى أن التعلم النشط يعتمد على نشاط المتعلم ومجهوداته أثناء تعلمه ، فهو محور التعلم النشط الذي يعمل ليتعلم ويشارك زملائه في تعلمه ، ومن ثم فإن استراتيجيات التدريس التي تلاءم التعلم النشط متعددة ، وعلى معلم المرحلة الثانوية أن يتذكر أنه لا توجد طريقة أو إستراتيجية مثلى بشكل مطلق ، ولكن توجد طريقة أو إستراتيجية أكثر ملاءمة لدرس محدد وتتلاءم مع طبيعة وخصائص طلاب المرحلة الثانوية ،
من هذه الاستراتيجيات :
إستراتيجية حل المشكلات
نشاط تعليمي يواجه فيه المتعلم مشكلة حقيقية يسعى لحلها مستخدماً ما لديه من معارف ومهارات سابقة ، أو معلومات تم جمعها ، وذلك بإجراء خطوات مرتبة تماثل خطوات الطريقة العلمية في التفكير ، ليصل في النهاية إلى الاستنتاج، وهـو بمثابة حـل للمشكلة ثم إلى التعميم حتى يتحول الاستنتاج إلى قاعدة علمية أو نظرية ، متبعاً في ذلك الخطوات التالية : الإحساس بالمشكلة – تحديد المشكلة – فرض الفروض (الحلول المقترحة) – اختبار صحة الفروض – الوصول إلى الحل – التعميم .
إستراتيجية دورة التعلم
هي طريقة تعلم/تعليم يقوم فيها الطلاب أنفسهم بعملية الاستقصاء التي تؤدي إلى التعلم وهي تمر بأربعة مراحل : مرحلة الاستكشاف– مرحلة التفسير– مرحلة التوسع – مرحلة التقويم .
إستراتيجية المشروعات
تعتبر إستراتيجية المشروعات في تدريس العلوم والرياضيات من أكثر الصور التطبيقية التي تهتم في المرتبة الأولى بميول ونشاطات المتعلم ، وفي المرتبة الثانية بالمعلومات والحقائق أي أنها تبنى على أغراض المتعلمين وميولهم، ويمكن تعريف المشروع على أنه (نشاط هادف تصاحبه حماسة نابعة من المتعلم ويتم هذا النشاط في محيط اجتماعي) ، ويتم تنفيذ إستراتيجية المشروعات وفق المراحل التالية : اختبار المشروع – وضع خطة لتنفيذ المشروع – تنفيذ المشروع – تقويم المشروع – كتابة تقرير المشروع .
إستراتيجية الحوار والمناقشة
وتُعد أحد الطرق الشائعة التي تعزز التعلم النشط ، وهي أفضل طرق المحاضرات المعدلة إذا كان الدرس يهدف إلى تذكر المعلومات لفترة أطول ، حث المتعلمين على مواصلة التعلم ، تطبيق المعارف المتعلمة في مواقف جديدة، وتنمية مهارات التفكير لدى المتعلمين ، وهي مفيدة وذات جدوى في التدريس للمجاميع الكبيرة، وهنا يطرح المعلم أسئلة محورية تدور حول الأفكار الرئيسة للمادة المتعلمة ، وتتطلب طريقة الحوار والمناقشة أن يكون لدى المعلمين معارف ومهارات تتعلق بالطرق المناسبة لطرح الأسئلة وإدارة المناقشات ، فضلاً عن معرفة ومهارة تساعد على خلق بيئة مناقشة (عقلية ومعنوية) تشجع المتعلمين على طرح أفكارهم وتساؤلاتهم بطلاقة وشجاعة ، وهي تستخدم كإستراتيجية مستقلة أو كجزء من معظم الإستراتيجيات التعليمية الأخرى .
إستراتيجية العصف الذهني
تُعد من الإستراتيجيات الحديثة التي تشجع التفكير الإبداعي ، وتطلق الطاقات الكامنة لدى المتعلمين في جو من الحرية والأمان ، يسمح بظهور كل الآراء والأفكار ، حيث يكون المتعلم في قمة التفاعل مع الموقف ، وتصلح هذه الإستراتيجية في القضايا والموضوعات المفتوحة التي ليس لها إجابة واحدة صحيحة، وهي تعتمد على مجموعة من المبادئ الأساسية منها : إرجاء التقييم – إطلاق حرية التفكير – الكم قبل الكيف – البناء على أفكار الآخرين – عدم إهمال أو تجاهل أي فكرة أو إجابة – لا توجد إجابة نموذجية .
إستراتيجية التعلم بالاكتشاف
- ويقصد بالاكتشاف أن يصل الطالب إلى المعلومات بنفسه ، معتمداً على جهده وعمله وتفكيره ، فالمدخل الاستكشافي يركز على مواجهة المتعلم بموقف مشكل ، يوجد لديه الشعور بالحيرة ويثير عنده عديداً من التساؤلات ؛ فيقوم بعملية استقصاء ، وبحث ليجد الإجابات عنها .
- والاكتشاف كإستراتيجية من إستراتيجيات التعلم يعد نتاج إستراتيجيات أخرى تتآزر مع بعضها البعض لنخرج بموقف تعليمي نشط ، ونصل معه في النهاية إلى أن يكتشف الطالب شيئاً جديداً .
- فالاكتشاف هو ببساطة يعني أن المتعلم يكتشف المعلومات بنفسه ولا تقدم له جاهزة ، ولكي يتحقق هذا الاكتشاف بالوجه المطلوب يتطلب ذلك من المتعلم فهم العلاقات المتبادلة بين الأفكار وربط عناصر الموضوع ببعضها لكي يأتي بما هو جديد من تعميمات ومبادئ علمية ، كما يمكن أن يتضمن الاكتشاف مقارنة آراء وحلول لمشكلة معينة أو موقف ما
وينقسم التعلم بالاكتشاف إلى نوعين :
الاكتشاف الموجه : حيث يقوم المعلم بتوجيه الطلاب أثناء عملية الاكتشاف ، وذلك من خلال مجموعة من الأسئلة والإرشادات والتوجيهات التي تقود المتعلمين إلى اكتشاف العلاقة ، أو القانون ، أو الموضوع محل الدراسة .
الاكتشاف الحر : حيث لا يقدم المعلم خلاله أي توجيه
الخاتمة :
يعتبر التعلم النشط  من أهم أنواع التعلم فالتعلم النشط  لا يركز على الحفظ والتلقين وإنما على تنمية التفكير والقدرة على حل المشكلات والعمل الجماعى التعاونى

مبادئ التعلم في النظرية البنائية :
من أهم مبادئ التعلم في هذه النظرية نذكر : التعلم لاينفصل عن التطور النمائي للعلاقة بين الذات والموضوع ؛ التعلم يقترن باشتغال الذات على الموضوع وليس باقتناء معارف عنه؛ الاستدلال شرط لبناء المفهوم، حيث المفهوم يربط العناصر والأشياء بعضها ببعض والخطاطة تجمع بين ما هو مشترك وبين الأفعال التي تجري في لحظات مختلفة ، وعليه فإن المفهوم لايبنى إلا على أساس استنتاجات استدلالية تستمد مادتها من خطاطات الفعل؛ الخطأ شرط التعلم، إذ أن الخطأ هو فرصة وموقف من خلال تجاوزه يتم بناء المعرفة التي نعتبرها صحيحة؛ الفهم شرط ضروري للتعلم ؛ التعلم يقترن بالتجربة وليس بالتلقين ؛ التعلم هو تجاوز ونفي للإضطراب.
المفاهيم الملتصقة بنظرية التعلم البنائية
مفهوم التكيف               مفهوم الاستيعاب و التلاؤم                         مفهوم التنظيم
      مزايا نموذج التعلم البنائي:
يمتاز نموذج التعلم البنائي بعدة ميزات هي:
1- يجعل المتعلم محور العملية التعليمية من خلال تفعيل دوره، فالمتعلم يكتشف ويبحث وينفذ الأنشطة
2 - يعطي للمتعلم فرصة تمثيل دور العلماء؛ وهذا ينمي لديه الاتجاه الإيجابي نحو العلم والعلماء ونحو المجتمع ومختلفة قضاياه ومشكلاته.
3- يوفر للمتعلم الفرصة لممارسة عمليات العلم الأساسية والمتكاملة.
 4-يتيح للمتعلم فرصة المناقشة والحوار مع زملاءه المتعلمين أو مع المعلم؛ مما يساعد على نمو لغة الحوار السليمة لديه وجعله نشطا.
     5- يربط نموذج التعلم البنائي بين العلم والتكنولوجيا، مما يعطي المتعلمين فرصة لرؤية أهمية العلم بالنسبة للمجتمع ودور العلم في حل مشكلات المجتمع.
     6- يجعل المتعلمين يفكرون بطريقة علمية؛ وهذا يساعد على تنمية التفكير العلمي لديهم.
      7- يتيح للمتعلمين الفرصة للتفكير في اكبر عدد ممكن من الحلول للمشكلة الواحدة؛  مما يشجع على استخدام التفكير الإبداعي، وبالتالي تنميته لدي التلاميذ.
     8 - يشجع نموذج التعلم البنائي على العمل في مجموعات والتعلم التعاوني؛ مما يساعد على تنمية لدى المتعلمين روح التعاون والعمل كفريق واحد




هناك تعليق واحد:

back to top